السؤال:
أشعر بحرقان بعد الجماع في مجرى البول، وسبق أني قمت بزيارة طبيب قبل شهرين، وقال: من أسباب الحرقان زيادة الأملاح، ولكنه صرف لي علاج:
1- جدكورين حبيبات فوارة
2- أقماع ديكونجستيل لاحتقان والتهاب البروستاتا مدة 10 أيام.
وعمل لي كشفا سريريا، وأشعر بحرقان شدد عند قيام الدكتور بالكشف على البروستات
وقل الألم بعد العلاج.

الآن أشعر بحرقان في مجرى البول بعد الجماع، والشعور بالرغبة في التبول مع آلام في الركبة اليسرى، مع العلم أني أشرب كمية كبيرة من الماء، ويخرج البول صافيا.
الطول 172، والوزن 114، متزوج ولدي طفلين، مدخن سابقا.
الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ياسر سعد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عادة ما يكون الحرقان بعد الجماع بسبب التهاب أو احتقان البروستاتا، ولا يكون بسبب الأملاح، ولمعرفة وجود التهاب في البروستاتا لا بد من عمل تحليل ومزرعة لسائل البروستاتا للتأكد من وجود صديد في إفرازات البروستاتا؛ مما يدل على وجود التهاب.

والتهابات البروستاتا عادة ما تكون مزمنة, أي أنها تخفت ثم تتكرر ثانية؛ وذلك بسبب وجود كبسولة مغلفة للبروستاتا مما يمنع من القضاء على الميكروب الذي يصيب البروستاتا؛ لذلك يجب أخذ العلاج لفترة طويلة (شهر أو أكثر)؛ لأن قصر فترة العلاج يؤدي إلى عدم القضاء على الميكروب، ويمكن تناول سيبروفلوكساسين 500 ملجم قرص مرتين يوميا لمدة شهر.

وقد يصاحب التهاب المثانة أو البروستاتا احتقان في عنق المثانة والبروستاتا, والاحتقان ينتج عن كثرة الاحتقان الجنسي أو كثرة تأجيل التبول، أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن، أو التعرض للبرد، حيث إن احتقان البروستاتا يؤدي إلى شعور غير مريح في منطقة العجان (بين الخصية وفتحة الشرج)، والأماكن المحيطة بها بسبب امتلاء الخصية بالدم, كما أن احتقان البروستاتا يؤدي إلى حجز قطرات من البول في عنق المثانة، وبالتالي يكون هناك شعور بعدم الإفراغ الكامل بالإضافة إلى نزول البول على شكل خطين, ويمكن أن تنزل هذه القطرات في أوقات غير مناسبة، أو تسبب الشعور بالرغبة المتكررة للتبول.

كما أن احتقان البروستاتا يؤدي إلى زيادة إفراز المذي والودي؛ مما يؤدي إلى نزولهما في أي وقت، كذلك يزيد الاحتقان من سرعة القذف.

فلا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد أو الإمساك، ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل: Peppon Capsule كبسولة كل ثمان ساعات, أو البورستانورم أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا مثل الـ Saw Palmetto
والـPygeum Africanum وال Pumpkin Seed، فإن هذه المواد طبيعية وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة (أي عدة أشهر) حتى يزول الاحتقان تماما.
وفقك الله!